التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال قد انخفض بشكل كبير منذ لقاح قدم

الأطفال يقضون وقتا أقل في المستشفى مع التهاب المعدة، وذلك بفضل لقاح الفيروس العجلي.

أفادت دراسة نشرت اليوم في العدد الأخير من مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن معدلات دخول المستشفى لالتهاب المعدة والأمعاء الحاد بين الأطفال الأمريكيين الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات قد انخفضت بنسبة 31 في المئة إلى 55 في المئة في كل سنة من السنوات بين 2008 و 2012، بعد تنفيذ اللقاح في عام 2006.

advertisementAdvertisement

وبالنسبة لدراستهم، درس الدكتور ايال ليشيم من المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها وزملاؤه كل أسباب التهاب المعدة والأمعاء والمستشفيات ذات الصلة فيروس الروتا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات من عام 2000 حتى عام 2012

قام الباحثون بتحليل قواعد بيانات المرضى الداخليين في دولة الإمارات العربية المتحدة من مشروع تكلفة واستهلاك الرعاية الصحية، والتي تشمل الاستشفاء في المستشفيات المجتمعية والأكاديمية. وقد اقتصرت التحليلات على 26 ولاية. ويعيش نحو 74 في المائة من أطفال الولايات المتحدة الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات في هذه الولايات.

يعد فيروس الروتا أحد الأسباب الرئيسية للإسهال الشديد بين الرضع والأطفال الصغار. وقبل إدخال اللقاح في عام 2006، كان الفيروس العجلي مسؤولا عن زهاء 000 400 زيارة لمكاتب الأطباء و 000 200 زيارة لحالات الطوارئ و 000 55 إلى 000 70 حالة من حالات الاستشفاء و 20 إلى 60 حالة وفاة سنويا بين الأطفال دون سن الخامسة في الولايات المتحدة، وقال ليشيم. وعلى الصعيد العالمي، يسبب الفيروس العجلي ما يقرب من نصف مليون حالة وفاة سنويا في الأطفال الصغار.

إعلان

قال ليشيم: "إن القمم الموسمية في المستشفى للإسهال بسبب الفيروسة العجلية تضاءلت إلى حد كبير بعد أن أصبح التطعيم متاحا. وأوضح أن هذا الانخفاض يزيد من أهمية الجهود المبذولة لزيادة معدلات التلقيح.

الحصول على حقائق عن الفيروسية المعوية »

AdvertisementAdvertisement

أكثر من مليون الحالات التي تم فحصها شملت

التحليلات 1، 201، 458 كل الأسباب المستشفيات التهاب المعدة والأمعاء الحاد بين الأطفال الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات من 2000 وحتى ومن بين هؤلاء، خصص 812 199 رمزا خاصا بالفيروس العجلي.

وجد الباحثون أنه بالمقارنة مع المعدل السابق لللقاح المعدل السنوي لالتهاب المعدة والأمعاء الحاد بمعدل 76 لكل 10 آلاف طفل، انخفضت معدلات إدخال اللقاح بنسبة 31 في المائة في عام 2008، و 33 في المائة في عام 2009، و 48 في المائة في عام 2010 ، و 47 في المائة في عام 2011، و 55 في المائة في عام 2012.

لوحظ انخفاض مماثل في معدلات الفتيان والفتيات وكذلك في جميع الأعراق وجميع الفئات العمرية. وكانت أكبر حالات الانخفاض بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 23 شهرا.

وبالمقارنة مع المعدل المتوسط ​​قبل اللقاح المعدل السنوي للعلاج بالفيروس العجلي الذي يبلغ 16 لكل 10 آلاف طفل، انخفضت معدلات إدخال المستشفيات بعد التطعيم بالفيروس العجلي بنسبة 70 في المائة في عام 2008، و 63 في المائة في عام 2009، و 90 في المائة في و 79 في المائة في عام 2011، و 94 في المائة في عام 2012.

أخبار ذات صلة: تكساس دكتور لديه سبب شخصي جدا لماذا يجب عليك تطعيم أطفالك »

أدفرتيسيمنتادفرتيسيمنت

التغطية، الحصانة الحصانة المساعدة على الحد من الأمراض

بحلول عام 2012، لوحظت الانخفاضات في جميع الأوساط والفئات العمرية. ويبدو أن هذا ناتج عن زيادة تغطية اللقاحات وكذلك مناعة القطيع، على حد قول ليشيم.

بحلول عام 2012، كان الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 48 و 59 شهرا مؤهلين للحصول على اللقاح. وخلال تلك السنة، بلغت التغطية بالتطعيم ضد الفيروس العجلي بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 شهرا 69 في المائة.

"مع زيادة تغطية اللقاحات، قد تكون حماية القطيع قد أسهمت في حدوث انخفاضات أكبر في حالات استشفاء الفيروسة العجلية. في عام 2012، عندما كانت تغطية اللقاح أعلى، لوحظت أكبر تخفيضات لجميع أسباب التهاب المعدة والأمعاء الحاد والمستشفيات التي ترمز للفيروس العجلي ".

إعلان

أخبار ذات صلة: لقاح الحصبة يحمي أيضا ضد الأمراض المعدية الأخرى »